لحليب الإبل آثار مفيدة على مرضى السكري ، كما وجدت الدراسة

أظهرت دراسة جديدة أجراها باحثون في جامعة الإمارات العربية المتحدة الآثار المفيدة لحليب الإبل على مرضى السكري.

وجد البحث الذي يدرس الخصائص المضادة لمرض السكري في حليب الإبل والذي نشره مؤخرًا أساتذة في الإمارات العربية المتحدة ، أن الببتيدات النشطة بيولوجيًا المستخرجة من حليب الإبل لها تأثيرات إيجابية على مستقبلات الأنسولين البشري ونقل الجلوكوز إلى الخلايا.
يعتبر حليب الإبل سلعة شائعة في دولة الإمارات العربية المتحدة وفي أجزاء كثيرة من العالم. يشتهر بخصائصه العلاجية ضد العديد من الأمراض مثل مرض السكري والسرطان. كما يلاحظ على نطاق واسع أن حليب الإبل يقلل من جرعة الأنسولين اللازمة للحث على التحكم في نسبة السكر في الدم وتحسين سكر الدم أثناء الصيام. تمت دراسة الخصائص المضادة لمرض السكر في حليب الإبل من قبل العديد من الباحثين حول العالم. ومع ذلك ، فإن الأساس الجزيئي لهذه الخصائص والعامل النشط الدقيق لا يزال بعيد المنال.
أحدث دراسة بعنوان
هدفت الدراسة إلى تحديد العامل (العوامل) النشطة بيولوجيًا المضادة للسكري من أجزاء بروتين الحليب من الحليب. الجمل وفهم طريقة عملها على المستوى الجزيئي.
كشفت الأبحاث لأول مرة عن التنميط والإجراءات الدوائية لبروتينات مصل اللبن الإبل وأجزاء الببتيد المشتقة منها على مستقبل الأنسولين البشري ومساراتها المشاركة في توازن الجلوكوز . وهذا يلقي مزيدًا من الضوء على الخصائص المضادة لمرض السكر في حليب الإبل من خلال توفير الأساس الجزيئي الذي يوفر أساسًا منطقيًا قويًا لاستخدام حليب الإبل في إدارة مرض السكري. بالإضافة إلى ذلك ، قدمت دراسة أخرى أيضًا دليلًا لصالح الخصائص المضادة لمرض السكري لبروتينات حليب الإبل والتي ظهر فيها تأثير مضاد لفرط سكر الدم في الفئران المصابة بداء السكري. وأضاف: “هذه النتائج واعدة جدًا ويمكن أن تؤدي إلى انفراجة في مكافحة مرض السكري باستخدام منتجات حليب الإبل الوظيفية”.
قد تؤدي الأبحاث المماثلة إلى ظهور جيل جديد من المركبات المضادة لمرض السكري التي يمكن استخدامها تستخدم في صياغة منتجات حليب الإبل الوظيفية ؛ وبالتالي ، فإن دراسة الخصائص المضادة للسكري في حليب الإبل قد تساعد في تقليل مضاعفات مرض السكري وتساعد في مكافحة هذا المرض المزمن في دولة الإمارات العربية المتحدة وحول العالم.
علاوة على ذلك ، تلعب هذه النتائج دورًا حيويًا في النمو الاقتصادي لدولة الإمارات العربية المتحدة ، لا سيما في مجال اكتشاف الأدوية المتعلقة بعلاجات مرض السكري من حليب الإبل ، حيث يُنظر إلى الجمال على أنها مورد اقتصادي رئيسي في الدولة ، وفقًا للباحثين. تقارير قليلة تقدم نتائج علمية إضافية حول تحلل بروتين مصل اللبن مع نشاط محتمل لمكافحة مرض السكري.

المصدر: ismail@khaleejtimes.com www.khaleejtimes.com